الرئيسية / تربية وتعليم الأبناء / كيف نصحح اخطاء أولادنا بدون أن نهينهم

كيف نصحح اخطاء أولادنا بدون أن نهينهم

 

من الضروري أن نصحح أخطاء أطفالنا دون إهانتهم. كل الأطفال يرتكبون الأخطاء، فهذا جزء من النمو والتعلم. أكثر ما يهم هو كيفية تعاملنا كآباء مع هذه الأخطاء. من المهم تحديد التوقعات الصحيحة لأطفالنا وتعليمهم كيفية التعافي من أخطائهم.

يجب أن نبدأ بالاستماع وطرح الأسئلة من مكان فضول حقيقي، لفهم أفضل لما دفع طفلنا إلى فعل ما فعله. يجب أن نشجعهم على التحدث عن سلوكهم من حيث الاختيارات، وأخطائهم من حيث التعلم. يجب أن نسألهم عن رأيهم في الأشخاص الآخرين الذين يتخذون خيارات مماثلة، وكيف سيشعرون إذا اتخذ أحدهم هذا الخيار تجاههم.

إذا كنا غاضبين، فيمكننا إخبار طفلنا أننا غاضبون – طالما أننا نفعل ذلك باحترام وبدون لوم أو خجل. يجب ألا نحاول أبدًا إخفاء أخطاء أطفالنا أو تجاهلها، لأن هذا لن يؤدي إلا إلى مزيد من المشاكل أسفل

الأطفال ملزمون بارتكاب الأخطاء

بصفتنا آباء، نريد أن يفهم أطفالنا أن الأخطاء هي المكان الذي يتم فيه اكتشاف الاكتشافات الحقيقية. نريدهم أن يكونوا شجعانًا، وأن يخاطروا جيدًا، وأن يتعلموا من إخفاقاتهم. ولكن كيف نصحح أخطائهم دون إهانتهم؟

النهج الأفضل هو الأسلوب الإيجابي والبناء. عندما يرتكب الأطفال أخطاء، يجب أن نطلب منهم التفكير فيما كان بإمكانهم القيام به بشكل مختلف ومحاولة القيام بذلك في المرة القادمة. إذا شعرنا أننا ارتكبنا خطأً حقيقيًا في خضم اللحظة، فيمكننا الاعتذار وتصحيح سلوكنا.

إن فضح الطفل أو إهانة شخصيته لن يؤدي إلا إلى إذلاله وتقليل احتمالية خوضه للمخاطرة في المستقبل. لذلك دعونا نعلم أطفالنا كيفية التعافي من الأخطاء بالنعمة والكرامة.

يجب على الآباء التحلي بالصبر مع أطفالهم ومساعدتهم على التعلم من أخطائهم

من الضروري أن يتحلى الآباء بالصبر مع أطفالهم ومساعدتهم على التعلم من أخطائهم. من خلال إظهار الصبر، يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على فهم كيفية إدارة عواطفهم والتعامل مع المواقف الصعبة. بالإضافة إلى ذلك، من خلال تقديم الدعم والإرشاد، يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم في اتخاذ خيارات أفضل وتجنب الأخطاء المستقبلية. في النهاية، من خلال الصبر والتفهم، يمكن للوالدين المساعدة في تحويل التجربة السلبية إلى فرصة تعليمية إيجابية لأطفالهم.

انتقاد أو معاقبة الطفل لارتكابه خطأ يمكن أن يعيق نموه

من المهم توخي الحذر عند انتقاد أو معاقبة طفل لارتكابه خطأ. يمكن أن يؤدي إلقاء اللوم عليهم بسهولة إلى شعور الأطفال بالذنب وعدم الحب والرفض. هذا يمكن أن يعيق تطورهم. بدلًا من ذلك، حاول أن تمدح طفلك إذا اعترف بخطئه. سيساعدهم ذلك على الشعور بالتحسن ويشجعهم على المخاطرة في المستقبل.

بدلاً من ذلك، يجب على الآباء تشجيع أطفالهم والثناء عليهم عندما يفعلون شيئًا صحيحًا

المديح مهم لتشجيع الأطفال على مواصلة السلوكيات الإيجابية، ولكنه ليس الأداة الوحيدة التي يمتلكها الآباء. التشجيع هو أيضًا حافز قوي للأطفال. باستخدام الكلمات المشجعة، يمكن للوالدين بناء احترام أطفالهم لذاتهم، وتحفيزهم على العمل، وقدرتهم على الصمود. عند استخدامه بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي التشجيع إلى إلهام الأطفال ليكونوا أكثر تعاونًا واستمرارية وعملًا جادًا. لذا بدلاً من تقديم مدح فارغ، يجب على الآباء التركيز على تشجيع أطفالهم. سيساعدهم ذلك على الشعور بالرضا عن أنفسهم وأن يصبحوا أكثر نجاحًا على المدى الطويل.

من المهم أيضًا تقديم التوجيه والدعم للأطفال حتى يتمكنوا من تجنب ارتكاب أخطاء في المستقبل

من المهم أيضًا تقديم التوجيه والدعم للأطفال حتى يتمكنوا من تجنب ارتكاب الأخطاء في المستقبل. مثلما هو مهم للأطفال أن يتعلموا من أخطائهم، من المهم أيضًا أن يمتلكوا الأدوات والدعم اللازمين لتجنب ارتكاب الأخطاء في المقام الأول.

تتمثل إحدى طرق تقديم هذا الدعم في تعليم الأطفال مهارات التأقلم الإيجابية وحل المشكلات. عندما يعرف الأطفال كيفية التعامل مع التوتر والصراع بطريقة بناءة، فمن غير المرجح أن يرتكبوا أخطاء يمكن أن يكون لها عواقب سلبية.

هناك طريقة أخرى لمساعدة الأطفال على تجنب ارتكاب الأخطاء وهي عرض السلوك الإيجابي. عندما يقوم الآباء ومقدمو الرعاية بنمذجة السلوك الذي يريدون رؤيته في أطفالهم، فمن المرجح أن يتبنى الأطفال هذه السلوكيات بأنفسهم.

أخيرًا، من المهم توفير فرص للممارسة. عندما تتاح للأطفال فرص لتجربة مهارات جديدة في بيئة آمنة وداعمة، فمن غير المرجح أن يرتكبوا أخطاء عندما يواجهون مواقف جديدة في العالم الحقيقي

خاتمة

من المهم أن نتذكر أنه عندما نصحح أطفالنا، يجب أن نفعل ذلك دون إهانتهم. أولاً، يجب أن نضع التوقعات الصحيحة. إذا توقعنا أن يكون أطفالنا مثاليين، فلن يخيب أملهم إلا عندما يرتكبون خطأ. ثانيًا، يجب أن نستمع ونطرح الأسئلة من مكان فضول حقيقي. سيساعدنا هذا على فهم سبب قيام طفلنا بما فعله بشكل أفضل. ثالثًا، علينا مساعدتهم على التعافي من أخطائهم. يمكننا القيام بذلك من خلال تعليمهم كيفية الاختيار والتعلم من أخطائهم. أخيرًا، يجب أن نظهر لهم ونقول لهم الصواب من الخطأ بالكلمات والأفعال الهادئة.

عن admin

شاهد أيضاً

تعليم الاطفال الجمع بطريقة سهلة

المراحل الأولى لتعليم الأطفال الميادئ المدرسية الأولى هي مراحل حاسمة ومهمة للغاية يجب ايلاؤها ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *